رسالة والد الشهداء الأطفال الثلاثة اللواء / بهاء بعلوشة في الذكرى الـ 17 لاستشهاد الأطفال الثلاثة

اليوم تصادف الذكري السابعة عشر لإغتيال أبنائي الثلاثة أسامة وأحمد وسلام  ومرافقهم البطل الشجاع محمود الهبيل.

سيظل ذاك اليوم يوماً أسوداً عالقاً لا يمر!

وكأنما أوقفت فيه عقارب التاريخ، أو كأن الزمان حينها توقف، ولما قرر الإطلاق مجدداً أخذني كياناً ومشى، وأفلت روحي، ولكن تركها بائسة يائسة، واقفة وحدها لاتتحرك !أيها المجرم كأنَّك ألقيتُ حجرًا في بركان هادئة منذ لحظات الجريمة ، ولاتزال الغصة في صدري، أتجرع الألم في كل شهقة وزفرة، مراراً يُعيق حديثي وسُكاتي، وضجيج يُميت البهجة حولي في كل حين، فلا يخرج من داخلي شيء ولا يدخل إليّ إلا مصبوغاً بمرارتها الحزن والأسى!.

ياأبنائي الشهداء الأبرياء أيها الأحباب إلى الله وأباكم المظلوم إعلموا أن الله أذاق أولائك الأشرار القتلة من ذاك الكأس ، كأس القتل والذبح والتشرد ، إن الله أذاقهم أشنع أشكال الهلاك و الدمار ، والحصره واللعنه من الله.

ففي أقدار الله حكمة، إن الله يرسل لكل ظالم ظالم أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ ، يا أبنائي الشهداء الأنقياء إذا غاب إسمي عن الخيال ودفن جسدي في الرمال فهذا عهدي لايزال .

أبيكم الحافظ للوعد والعهد إلى الأبد

Open chat
اهلا وسهلا بك
بالموقع الرسمي لعضو المجلس الثوري اللواء بهاء بعلوشة!